أخبارنا‏ > ‏

تهنئة لذكرى المولد النبويّ

נשלח 27 באוק׳ 2020, 23:53 על ידי עלאא דיאב

 تهنئة لذكرى المولد النبويّ


هي ذكرى المولد النبويّ الشريف التي تُعطّر الأجواء، تملأ القلوب حبًّا وتثير فيها شوقًا للرسول العظيم محمّد عليه أفضل الصلاة وأتمّ التسليم.

نهنّئكم بهذه المناسبة ونسأل الله عز وجلّ أن يعيدها عليكم بالخير واليمن والسلام.


تتكرّر ذكرى المولد النبويّ في كُلِّ عامٍ في اليوم الثاني عشر من شهرِ ربيعٍ الأول، وقد كان مولده -عليه الصلاة والسلام- في يوم الإثنين الثاني عشر من شهر ربيعٍ الأول من عام الفيل، في شِعب بني هاشم في مكّة المُكرمة، لقول النبي -عليه الصلاة والسلام- لمّا سُئِل عن سبب صيامه ليوم الإثنين: (فيه وُلِدْتُ وَفِيهِ أُنْزِلَ عَلَيَّ)، وقول قيس بن مخرمة أنّه وُلد مع النبي -عليه الصلاة والسلام- في عام الفيل، وولادته -صلى الله عليه وسلم- في شهر ربيع تدعو إلى التفاؤل والبِشر به، والإشارة إلى رحمته، وخيره الكبير على الأمّة، كالربيع الذي تُخرج الأرض فيه ما في باطنها من النِّعَم، كما أنّ فصل الربيع من أعدل الفصول، وكذا كانت شريعته، ويكونُ الاحتفال بمولده -صلى الله عليه وسلم- بِعرض سيرته، والتّعرّف على صفاته، واتّباعِ أخلاقه، والكشف عن أسرار حياته، وبيان أثرها في صلاح الناس والمجتمع، بالإضافة إلى أنها فُرصةٌ لتجديد الصّلة بين المسلم ونبيّه. ويحرص المُسلم على شُكر الله -تعالى- على نعمة مولد نبيّه الكريم؛ بالطاعة والاتّباع على مدار السنة، وليس في يومٍ واحدٍ مخصّصٍ، فمحبّة النبي -عليه الصلاة والسلام- تكون بطاعته واتّباعه، لقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: (فمَن رَغِبَ عن سُنَّتي فليسَ مِنِّي)، ويكونُ الاحتِفالُ مُحرّماً وممنوعاً بإجماع العُلماء إذا وُجِد معه شيئاً من الحرام والمُنكرات؛ كالاختلاط المحرّم بين النساء والرجال، أو إذا كان فيه شيءٌ من الغلوّ في النبي -عليه الصلاة والسلام-؛ كوصفه بالربوبية أو الألوهية وغير ذلك.


النبيّ محمّد صلّى الله عليه وسلّم

هو سيّدنا محمّد بن عبد الله، وُلِدَ في مكّة المكرّمة، يوم الاثنين، في الثاني عشر من شهر ربيع الأوّل 571م (عام الفيل).

أمّه السيّدة آمنة بنت وهب، ووالده عبد الله بن عبد المطلب من بني هاشم من قبيلة قريش.

وُلِدَ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يتيماً، حيث توفّي أبوه في المدينة وأمّه حامل به.

حاضنته هي أمّ أيمن (بركة الحبشيّة).

أول من أرضعته كانت ثويبة، جارية عمّه أبي لهب، ثمّ جاءت حليمة السعديّة من بادية بني سعد، فأخذته معها للرضاعة، مكث عندها حتّى سنّ الرابعة، وأعاداته بعد حادثة شقّ الصدر، فعاش عند أمّه حتّى سنّ السادسة، حيث توفّيت أمّه بالأبواء بعد زيارة للمدينة في طريقها إلى مكّة.

ثمّ كفله جدّه عبد المطّلب حتى أصبح له من العمر ثماني سنوات، وبعد أن توفي جدّه، عاش في كفالة عمّه أبي طالب، الذي كان يحبّه حبًّا جمًّا.


ماذا قال مشاهير الغرب عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

1. تولستوي:

(ليف تولستوي «1828 ـ 1910» الأديب العالمي الذي يعد أدبه من أمتع ما كتب في التراث الإنساني قاطبة عن النفس البشرية. ) قال: يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة.


2. شبرك النمساوي:

(الدكتور شبرك النمساوي) يقول: إنّ البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها، إذ إنّه رغم أُمّيته، استطاع قبل بضعة عشر قرنًا أنْ يأتي بتشريع، سنكونُ نحنُ الأوروبيين أسعد ما نكون، إذا توصلنا إلى قمّته.


3. (العلامة بارتلمي هيلر ):

لما وعد الله رسوله بالحفظ بقوله (والله يعصمك من الناس) صرف النبي حراسه ، والمرء لا يكذب على نفسه ، فلو كان لهذا القرآن مصدر غير السماء لأبقى محمد على حراسته.


4. (البروفيسور يوشيودي كوزان - مدير مرصد طوكيو ):

لا أجد صعوبة في قبول أن القرآن كلام الله ، فإن أوصاف الجنين في القرآن لا يمكن بناؤها على المعرفة العلمية للقرن السابع ، الاستنتاج الوحيد المعقول هو أن هذه الأوصاف قد أوحيت إلى محمد من الله.


5. (الشاعر الفرنسي لامارتين):

أي رجل أدرك من العظمة الإنسانية مثلما أدرك محمد ، وأي إنسان بلغ من مراتب الكمال مثل ما بلغ ، لقد هدم الرسول المعتقدات الباطلة التي تتخذ واسطة بين الخالق والمخلوق.


6. (ليوتولستوي):

أنا واحد من المبهورين بالنبي محمد الذي اختاره الله الواحد لتكون آخر الرسالات على يديه ، وليكون هو أيضا آخر الأنبياء.


7. (توماس كارليل):

إنما محمد شهاب قد أضاء العالم ، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.


8. (جورج برنادشو ):

لقد درست محمدا باعتباره رجلا مدهشا ، فرأيته بعيدا عن مخاصمة المسيح ، بل يجب أن يدعى منقذ الإنسانية، وأوربا في العصر الراهن بدأت تعشق عقيدة التوحيد، وربما ذهبت إلى أبعد من ذلك فتعترف بقدرة هذه العقيدة على حل مشكلاتها، فبهذه الروح يجب أن تفهموا نبوءتي.


9. (كارل ماركس ):

هذا النبي افتتح برسالته عصرا للعلم والنور والمعرفة ، حري أن تدون أقواله وأفعاله بطريقة علمية خاصة ، وبما أن هذه التعاليم التي قام بها هي وحي فقد كان عليه أن يمحو ما كان متراكما من الرسالات السابقة من التبديل والتحوير.


10. (فارس الخوري):

إن محمدا أعظم عظماء العالم ، والدين الذي جاء به أكمل الأديان.

Comments