أخبارنا‏ > ‏

يوم الشرطة وفعاليات الحذر على الطّرق

נשלח 25 בנוב׳ 2015, 10:41 על ידי Mamoon Abu Elheja   [ עודכן 25 בנוב׳ 2015, 12:52 ]
في يوم الشرطة وفعاليات الحذر على الطّرق، مدرسة فريديس الشاملة تقول بصوتٍ عالٍ: الطالب هو أغلى ما نملك.

" الطالبُ هو أغلى ما نملك"، شِعارٌ رفعته الادارة والهيئة التدريسيّة للمدرسة الشاملة، التي ترى في العمليّة التّعليميّة والتّربويّة جوهرًا يتطلب مقدارًا كبيرًا من الادراك والوعي لاحتياجات الطالب لِما يقودنا للمحافظة على مركزيّته في هذه العملية.

مع ختام الفصل الدراسي الأول نظّمت المدرسة والمُمَثّلة بالأستاذ المربي سليمان اعمر، مركز التربية الاجتماعية والاستاذ وسيم درويش مركز الحذر والتثقيف المروري وطاقم المعلمين والمربين يومًا حافِلاً بالفعاليات التي ترمي إلى إثراء الطالب في مجال معرفة واحترام الآخر وبلوغه درجة الإدراك والوعي للقوانين التي تحفَظُ سلامته الجسديّة والنفسيّة.


بدأت هذه الفعاليات مِنذ اشراقة شمس يوم الاربعاء 25/11/2015 حيث تنقل الطُّلاب بِرفقة الهيئة التدريسيّة إلى المحطات حيثُ استمع الطلاب لكلمة الشرطي يونس ابو ليل الذي تَحدّثَ فيها عن أهمية تثقيف الجيل في مجال الحذر على الطرق وَحذّر من عدم الانضباط، التّهور والتّسرّع الذي أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا في الوسط العربي إلى نسبة 50% من مجمل حالات حوادث الطرق في إسرائيل. كَما وأكّدَ في كلمتِه على المسؤولية التي تقعَ على عاتق المشاة، ووعد بالعمل على تنفيذ برامج تهدِفُ إلى توعية النشء بقوانين السّير.

في هذا الّلقاء قامت مجموعة من المندوبين عن شرطة إسرائيل بعرض للوحدات التي تعملُ تحت إطار حفظ الامن والأمان للمواطن في هذه الدّولة. وقد تَحَدّثَ العرض بالصّوتِ والصورة، حيث قامت كل وحدة بعرض الأدوات التي تستخدمها من أجل بلوغ الأهداف المنشودة. وقد تَمَّ عرض الأعمال التي تقوم بها الوحدات مثل: 
محطّة الدراجات الناريّة: وحدات خاصّة تعتمد على الدّراجة الناريّة كمركبة صغيرة راكبها يلبس دروع واقية للرأس، الصّدر والأطراف، تصل الى الأماكن الضيقة وأماكن الحوادث بسرعة.
محطة المحاكاه: في هذة المحطة تعرف الطلاب على كيفية قيادة السيارة تحت عدة ظروف

هذا اللّقاء التثقيفي مع الشّرطة لاقي استحسان الطّلاب الّذين عبّروا عن علامات الاعجاب بهذه الفعاليات.

واستَمَرّ برنامج هذا اليوم الثّري في محطات الحذر على الطّرق، وهي ثلاث محطات تذوّت أهميّة وضع حزام الامان، سَلامة النّظر ونظافة الجسم من السموم والكحول، وكذلك سرعة رد الفعل أثناء عبور الشّارع.

وقد اضاف مدير المدرسة الاستاذ حسني ابو داهش قائلا جاء هذا اليوم بِكلِّ تفاصيلهِ ليشير نحو الأداء التي تقوم به الهيئة التّدريسيّة بما يحمله من معانٍ عظيمة تتجلى بالعمل على غذاء الذّهن وغذاء الرّوح، وقد شكر كل من ساهم بانجاح هاذا اليوم الحافل بالفعاليات التربوية

باحترام
سليمان اعمر 

مركز التربية الاجتماعية





Comments